إلى رفعت.. الرسالة 76



سأصاب بالإحباط يا رفعت لو اكتشفت أنني فعلا تلك الفتاة التي تظهر في الصور وتبدو طيبة كأم. يراني البعض كذلك ويبدو هذا جيدًا فيقولونه كمجاملة، ولكنني في قرارة نفسي لا أريد أن أكون تلك الفتاة. أفضل أن أكون مشاغبة، مشاكسة، محاربة أو حتى شريرة ولا أكون بنتا طيبة بذلك المفهوم السخيف لدى الناس الذي يترجمونه إلى أنني فتاة ساذجة مغلوبة على أمرها تجيد التكيف مع أية ظروف ويسهل إرضاؤها وخداعها كذلك؛ على الرغم من أنني أعرف جيدًا قدرتي على التكيف مع أية ظروف، وأعرف أن أشياء بسيطة جدًا قادرة على إرضائي، وأعرف أنني أحسن الظن بالآخرين ولكن أحمق من يظن كل ذلك سذاجة.
أتذكر مرة أن أحدهم هز رأسه بثقة العارف وأخبرني أنه يدرك تمامًا سر اختياري للقب "إيزيس" وأن هذا يدل بالطبع على أنني أقدس الأمومة واخترت إيزيس لحنوها. انتفضت كالملدوغة. لا أكره الأمومة إنما أخافها؛ ولكن ما أزعجني أكثر هو التساؤل: كيف يغفل أحدهم عن كل ذلك الإصرار لدى إيزيس والمثابرة والإيمان بالمستحيل ويصدق جوجل الذي أخبره فقط أن إيزيس رمز الأمومة لدى الفراعنة؟ كيف يغفل أحدهم روحها المقاتلة، حتى كأم، ويختصرها فقط في أنها حنون وطيبة؟
هذه هي المشكلة دائمًا. أظن طيلة الوقت أنني أشرح نفسي، ربما أكثر من اللازم، ولكن ما يصل للآخرين يكون مختلفًا تمامًا عما أعنيه، وعما أنا عليه في الحقيقة. في تعليق عابر على رسالة ريم الأخيرة أخبرتها أنني أتمنى لو أن ساحرة طيبة تبتكر ترياقًا يمكن لكل من يشربه أن يفهم ما يقصده الآخر كما يقوله بالضبط، هل تتخيل شكل العالم يا رفعت لو تحققت هذه الأمنية؟
لديّ دائمًا يا رفعت الكثير من الأسئلة عما نكون حقًا. عن تلك المسافة بين صورتنا عن أنفسنا وصورة الآخرين عنا وعن حقيقتنا بينهما. من نكون حقًا؟ قرأت يومًا عنوانًا عن دراسة تقول أننا نرى أنفسنا في المرآة أجمل كثيرًا من شكلنا في الحقيقة. لا أعرف هل هي دراسة حقيقية أم لا، ولكن ألا تتفق معي أنه أمر محزن أننا حتى لا نعرف ملامحنا الحقيقية؟ هل نرى أنفسنا أجمل لأسباب فيزيائية أم فقط لأننا متعاطفون جدًا مع أنفسنا فيؤثر هذا على صورتنا في عيوننا؟ وهل حتى أولئك الذين يجيدون التواصل مع أنفسهم ـ أزعم أنني واحدة منهم ـ لديهم صورة مزيفة عن أنفسهم وما يراه الآخرون منهم هو الحقيقة؟
وإذا لم نكن ذلك الشخص الذي يظنه الناس، هل هذا خطأنا لأننا لا نجيد التعبير عن أنفسنا، بالمظهر أو التصرفات أو الكلمات المناسبة، أم خطأ الآخرين لأنهم لا يبذلون ما يكفي من المجهود ليعرفوننا كما نحن فعلاً؟

* اللوحتان self-portrait لفنسنت فان جوخ
x

1 comment:

  1. ستبقى ثرثرتك لرفعت ...حميميةالحكى ..أجمل ما قرأت..دمتى مبدعة

    ReplyDelete