إلى رفعت.. الرسالة 65

 أفكر يا رفعت منذ أيام ما الذي يجعل أحدنا جميلاً في عين الآخر؟ ما الذي يجعل أحدهم جميلاً دون غيره في عيوننا؟ هل تفعلها المحبة؟ كل العيوب / الندوب والخطايا الصغيرة تحولها المحبة إلى مميزات تجعله شخصًا فريدًا لنحبه أكثر. ربما لهذا السبب يصفون - المحبة - بالكيمياء. كلما احترنا في فهم الأسباب التي تجعل أحدهم يقع في حب آخر رغم كل عيوبه، نهز أكتافنا ونمط شفانا ونحن نقول باستسلام "كيميا"، معلنين انتهاء محاولاتنا للعثور على أسباب منطقية. 


ربما هي "الكيميا"، وربما هو الاهتمام ما يجعل أحدهم فريدًا بالنسبة لنا أو بمعنى أدق "يجعلنا نراه". هناك مقولة لا أذكر صاحبها وضعت قانونًا بسيطًا: "إذا أردت أن تكون مهمًا، كن مهتمًا"، قرأتها في طفولتي وكنت أنقلها من مفكرة لأخرى دون أن أفهم معناها الحقيقي، ولكنني بالتجربة عرفت أن بعض الأشخاص لم يكونوا مرئيين على الإطلاق حتى اهتموا بنا، فرأيناهم، واهتممنا باهتمامهم، ثم بهم، ثم اكتشفنا مذهولين أنهم أصبحوا ضروريين في حياتنا كجرعة مخدرات.
يجعلني هذا أفكر كثيرًا يا رفعت في حقيقة ما يعنيه شخص ما بالنسبة للآخرين، هل ما يعنيه هو ما يمنحه أم ما يُمنَحه؟ هل تعني اهتماماتنا وتفضيلاتنا وحياتنا السرية شيئًا للآخرين؟ أم يعنيهم فقط ذلك الوجه الذي يرونه منا كل يوم؟ هل يهتم أحد فعلاً بما تحب وما تكره دون أن تتقاطع هذه الدائرة مع دائرة تخصه؟ هل يهتم أحدهم بكوابيسك؟ بأسباب أرقك؟ بالذكريات التي تجلبها الروائح لرأسك؟ هل يهتم أحدهم بك لأجلك؟ فقط لأجلك؟ هكذا أرى الحب يا رفعت. أن تعني كل تفاصيلنا آخر، دون أن تتقاطع مع دوائره، تعنيه فقط لأنها تخصنا ونحن "نهمه".
أعرف منذ سنوات أن مشاعري تتحكم في عينيّ حتى أنني أدرك أحيانًا أنني غاضبة من أحدهم لأنني لا أراه جميلاً اليوم. فهل يمكنني أن أحب أحدهم لدرجة أن أراه جميلاً حتى وأنا غاضبة منه؟ هل ينبغي أن أفعل؟ ربما الأفضل ألا أحب لهذه الدرجة التي يحكون أنها تجعل المرايا عمياء يا رفعت.

0 comments:

Post a Comment