إلى رفعت.. الرسالة (44)



اكتشفت فجأة أن تلك الفتاة ذات الضحكة البلهاء في اللعبة تشبهني كثيرًا يا رفعت، تلهث طوال الوقت لتنفيذ ما يطلب منها بأقصى سرعة ممكنة، تخاف ظهور علامات السخط على ملامح من ينتظرون تلبية طلباتهم بنفاد صبر وكأن أحدهم لا يرى الآخر ولا يرى في الطابور الطويل إلا نفسه.
هم يعاملون أنفسهم كما يرون أنهم يستحقون ولا يمكن أن نلومهم ولكن لماذا نفعل نحن هذا بأنفسنا؟
أتصرف مثلها تمامًا، أو في الحقيقة أجعلها تتصرف مثلي، تضع خطة وتحاول أن تبدأ العمل مبكرًا، تحضر لطلبات البعض قبل حتى أن يطلبونها، ولكن هذا لا يغفر بالطبع أن يتعطل الطلب الأخير قليلاً، ما قدمناه انتهى والعبرة بالخواتيم.
أعرف أن اللعبة تضغط على أعصابي المنهكة أصلاً ولكنني أواصل لعبها كطريقة أخرى لتعذيب النفس ربما أو لاختبار حدودي كما اعتدت، أو ربما لأنها تمنحني القدرة على الهرب حين تضطرب الأمور وأشعر أنني لن أحقق نتيجة مثالية، فأهد كل شيء وأبدأ من جديد.
صديقتي أرسلت لي مقالاً عن "الموت المهني"، ووجدت أن الأشخاص الأكثر قابلية للوقوع في فخ هذه المتلازمة هم الباحثون دائمًا عن الكمال. حسنًا يبدو أن هذه اللعنة ستطاردني طوال حياتي، حتى في علاقاتي بالآخرين، حين أشعر أنني لست جيدة بما يكفي أنسحب تمامًا وكأن تقييمًا بانتظاري في مرحلة ما ولا يمكن أن تكون درجتي فيه سيئة. أو ربما أنسحب كخطوة استباقية: أعرف أني لست جيدة، أعرف أنك لست مضطرًا لاحتمالي، سأنسحب قبل أن تفعلها أنت.
كم فرصة يا رفعت نضيعها لأننا نخاف ألا نكون جيدين بما يكفي؟ أرجع بذاكرتي فأكتشف أن كل خطوة تقدمتها للأمام في بدايات حياتي كانت لأنني لم أفكر أبدًا هل أنا جيدة أم لا؟ هل هي خطوة صحيحة أم لا؟ لا أعرف ماذا حدث كي أتجمد قبل كل خطوة وكأنني أتحرك في حقل ألغام لو وطأت البقعة الخاطئة ستنتهي حياتي.
مرعبة جدًا تلك المسافة التي نقطعها بعيدًا عن أنفسنا ونحن نظن أننا قريبين، كل تلك النتوءات داخلنا التي تشتبك بخيوط رفيعة جدًا في حياتنا دون أن ننتبه وفي لحظة ما نكتشف أنها تسببت في عقدة كبيرة تعرقل انسياب الخيط.

0 comments:

Post a Comment