إلى رفعت.. الرسالة (43)



حكى أحدهم عن قصة هذا المشهد في فيلم رعب: شخص ما يشعر بثقل فوق كتفيه ومشكلة بدت له صحية، حار الأطباء في معرفة السبب واكتشف حين استخدم كاميرا ممسوسة أن شبح امرأة ظلمها يجثم على كتفيه. 
أنا أعرف هذا الشعور جيدًا يا رفعت أحمل كل أيامي على كتفي مثل هذا الشبح، كل المهام والأمنيات المؤجلة، الكتب على رف "للقراءة"، مسودات الأفكار، كل الوعود التي لم أتمكن من الوفاء بها، كل ما نسيته ولكنني لم أنس أنني أحمل مسؤوليته، كل من خذلتهم وحتى كل من خذلوني أحملهم هكذا فوق كتفي حتى وأنا نائمة! 
حين أكون وحدي، أحاول أن ألتقط أنفاسي أحيانًا، ألتف على نفسي وأتجاهل كل ما يحدث في العالم، وأفكر فقط في أن هذه اللحظات الثمينة لنفسي مع نفسي لن تتكرر بسهولة؛ ولكن حين أكون بين الآخرين يا رفعت لا يمكنني أبدًا أن أنزل هذا الشبح من على كتفيّ.
حكيت لك من قبل عن شعوري بأن كل إنسان يشبه البازل يعطي صورة مختلفة حين يلتحم بأشخاص مختلفين، اكتشفت أيضًا أن هذا يحدث مع الأماكن، نحمل في كل مكان يا رفعت صورة مختلفة، لا يشترط أن تكون ظاهرة للآخرين ولكنها كثيرًا ما تكون واضحة بيننا وبين أنفسنا، كأن كل مكان هو مرآة مسحورة في بيت ملاهي، واحدة تجعلك تبدو أضخم وأخرى تجعلك طويلاً، واحدة تجعلك مضحكًا وثانية تجعلك مرعبًا، وهكذا، وبين كل هذه الصور المتباينة لمرايا كاذبة تضيع ملامحنا الحقيقية، ونتساءل في لحظات: هل للحقيقة وجود أصلاً؟ تخيل يارفعت لو أنك في حفل تنكري وخلع الحضور أقنعتهم المرعبة لتكتشف أنه لا يوجد ورائها وجه من الأساس سيكون هذا مرعبًا أكثر من الأقنعة نفسها!

0 comments:

Post a Comment