إلى "رفعت".. الرسالة (22)





قليلون يا "رفعت"، من يساعدونك على أن تحافظ على ما تبقى منك. يخبرونك أنك على صواب، وأنك ربما لن تصل لما تريده لكنهم يفهمون جيدًا أنك إن وصلت لما تريد بعد أن خسرت نفسك لن تكون سعيدًا أبدًا. ويعرفون أيضًا أن ما تريده إن تطلب منك أن تخسر نفسك فهو بالتأكيد ليس كما تظنه.
لذلك يا "رفعت"، أنا التي يتسرب الناس من حياتها كالماء أحيانًا دون أن تشعر، وأحيانًا تشعر ولكنها أصبحت أوهن من أن تتمسك بهم، لذلك فقط أشعر بالخوف من أن يتسرب هؤلاء من حياتي.
ما نريده يا "رفعت"، ليس صعبًا ولكن الآخرين دائمًا ما يوهموننا أنه كذلك. أنه لابد أن نتنازل، ونخسر ونخوض معاركا ونمارس ألعايبا معقدة لنصل إليه، ونحن من الأساس نريده فقط لنستريح
أنا أكره ذلك يا "رفعت"، وأكره أن أضطر يومًا لأفعل ذلك، أن أضطر لأن أحسب كل خطوة، وأفكر في كل كلمة وأدرس مشاعري قبل أن أعبر عنها، وأمرر ردود فعلي على عشرات "الفلاتر" قبل أن أخرج أحسنها شكلًا للناس.
أكره ذلك يا "رفعت"، وأشعر بالحنق لأنني إن لم أفعل ذلك يعتبرونني لم أنضج بعد بما يكفي، وكأن كل هذه الألاعيب والأحاجي ليست المعنى الحرفي للصبيانية والحمق!
للمرة الأولى يا "رفعت"، أشعر أن الخطأ ليس عندي. أشعر بيقين شديد بأن من يضطر للدخول في هذه المتاهات إنما يفعل ذلك فقط لأنه لا يعرف ما يريده، لأننا حين نعرف ما نريد نرى الطريق إليه واضحًا، ولا نطيق صبرًا على تضييع الوقت في احتمالات أخرى.
أشكر الله يا "رفعت"، على الإشارات التي يرسلها يوميًا وأراها، على ومضات النور المفاجئة، وإحساسي الذي لا أعرف له سببًا منطقيًا ولكنه يكون صائبًا، وأشكره مرة أخرى على أنني أتتبع إحساسي.
وأشكره مرة أخيرة على من يربتون علينا بحنان، ويطمئنوننا أننا غرباء، نعم.. لكننا لا زلنا حقيقيين.


5 June 2016

0 comments:

Post a Comment