يا ريتك مش رايح.. يا ريت بتبقى عطول


حين حاولت أن تغمرني بحنانك كجني المصباح شعرت بالخوف. هربت كقطة شارع يمد أحدهم يديه ـ للمرة الأولى ـ  ليمسد على ظهرها الذي تصلب من الخوف.
لم أخف أبدًا أن تكون اليد ممدودة بالأذى وإنما خفت من حنانها! خفت أن أدمنك وأن يكون حنانك / وجودك مؤقتًا وأنا أخاف جدًا إدمان الأشياء المؤقتة.
وحين ابتعدت في النهاية بعد أن تعبت يديك من ملاحقة الفراغ ربما، أو بعد أن خذلك قلقي المزمن، ابتسم ذلك الخوف داخلي ابتسامته الشريرة وأشار إلى ذلك الفراغ الشاهق مكانك وقال لي: انظري ! ألم أحذرك؟
ظل الخوف داخلي مزهوًا بتحقق نبوئته طويلاً، ولكن حين غلبه الشوق الطويل والغياب توارى قليلاً لتظهر علامة استفهام خجلة: لماذا لا أتمتع ولو مرة بفرحة مؤقتة؟ 

****
"أيها البعيد كذكرى الطفولة/ أيها القريب كأنفاسي وأفكاري*".. أفتقدك.
أراجع أحاديثنا العابرة/ الانسيابية مرارًا، أبحث عن الغصّة فلا أجدها. لا أعرف أبدًا لماذا حلّ هذا الصمت الطويل؟ من زرع الألغام في هذه الحديقة؟
31 Jan.2017 




0 comments:

Post a Comment