يوماً ما ستموت السمراء ..


يومًا ما ستموت السمراء. ربما من وجعها به، أو من فرط حزنها عليه.. لا أعرف، لكنها ستموت.
وسيدرك حينها أنه يحبها حقًا، أنه يعشق جنونها به.. وجنونها عليه، وجنونه معها. 
سيدرك أنه أحبها حقًا،  لا لأنها تشبهـ ( ها ) ولا لأن اسمها هو اسمـ (ها )، ولا لأن اهتمامات الأولى تشبه بعض اهتمامتها.. سيدرك أخيرًا أنه أحبها لأنها ( هي ).

ستموت السمراء وسيشعر حينها أنه الآن.. وحيدًا حقًا، ووحيدًا جدًا.. 
سيدرك أنه كان يؤلمها جدًا حين يشكو لها الوحدة وهي جواره !
سيدرك أنه كان قاسيًا حقًا حين كان يتمنى الموت رغم أنه يعلم أن في ألمه موتها، فماذا عن موته ؟
ستموت السمراء وسيكتشف أنه أضاع عمرًا من البهجة بلا طائل لأنه لم يعرف أي جوهرةٍ يملك بين يمينه !ستموت السمراء وحينها فقط سيدرك كم كان عالمه جميلًا بها، سيفتقد كلامها، جنونها، براءتها وصدقها.
سيفتقد حبها جدًا، وسيقول لها ألف أحبك.. لكنها للأسف.. لن تسمعه !
للأسف ستموت السمراء.

0 comments:

Post a Comment